العودة   منتديات غرفة الغدير المباركة غدير شهر رمضان المبارك غدير شهر الرحمة والمغفرة شهر رمضان غدير صوتيات ومرئيات شهر الله
تحديث الصفحة نصائح للأسبوع الأخير من شهر رمضان لسماحة الشيخ بناهيان

غدير صوتيات ومرئيات شهر الله ادعية ومناجات وكل ما يخص شهر المغفرة شهر رمضان الكريم

إضغط هنا لإخفار أو عرض الإعلانات
غرفة الغدير المباركة على التيليجرام       مركز الأبحاث العقائدية       صوتيات غرفة الغدير      

إضافة رد
   
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 30/06/2016, 09:57 AM
الموحد
الموحد غير متواجد حالياً

 
افتراضي نصائح للأسبوع الأخير من شهر رمضان لسماحة الشيخ بناهيان

نصائح للأسبوع الأخير من شهر رمضان

الشيخ بناهيان: إن رأس السنة الجديدة في الواقع، هو اليوم 24 من شهر رمضان الذي تتغير فيه المقدّرات/ إن هذه الأيام هي خير زمان لإعداد البرنامج السنوي/ في بداية هذه السنة الجديدة، أضيفوا إلى برنامجكم، برنامجا خفيفا لمدّة سنة/ لماذا ينبغي أن نبذل قصارى عزمنا للعبادة بعد ليالي القدر

المكان: طهران ـ مسجد الإمام الصادق(ع)
الزمان: 11/06/2015

تطرّق سماحة الأستاذ بناهيان في أوّل جلسة بعد ليالي القدر إلى موضوع أهمية الأيام الباقية من شهر رمضان وشأنها في العام القادم فإليكم أهمّ المقاطع من كلمته:

إن رأس السنة الجديدة بمعنى الكلمة هو اليوم الرابع والعشرين من شهر رمضان/ لقد تغيّرت في هذا اليوم مقدّراتنا ودخلنا في مرحلة جديدة

تبدأ السنة الجديدة بالمعنى الحقيقي للكلمة ـ لا بحسب الثقافة العربية أو الفارسية ـ من اليوم الرابع والعشرين من شهر رمضان، إذ قد قسّمت أرزاقنا في هذا اليوم ودخلنا في مرحلة جديدة من الحياة. لقد قدّرت مقدّراتنا على مختلف الأبعاد فينبغي أن يعترينا الشعور بالعام الجديد في هذا الزمان وفي مثل هذا اليوم.
نعم، إن رأس سنة الطبيعة أي البساتين والأشجار والثمار والحيوانات فهو الربيع، ولكن لا تتغيّر مقدّراتنا قبل الربيع وبعده. أو قد يجعل البعض رأس سنته يوم ميلاد النبي عيسى(ع) احتراما وتعظيما له، ولكن ليس هذا اليوم مبدأ لتغيير وحدث حقيقيٍّ في حياة الإنسان، وإنما هو مجرّد اعتبار ليس إلا.
ولكن بعد ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان تتغيّر مقدّراتنا وتتحوّل حياتنا وتقرّر لحياتنا قرارات جديدة وتقرّ ميزانيّة جديدة، وكل ذلك يتمّ في ليلة الثالث والعشرين من شهر رمضان المبارك.
لا داعي لأن يحتفل الإنسان في رأس السنة الجديدة، ولكن مجرّد الشعور بقدوم السنة الجديدة يعطي الإنسان مزيدا من الطاقة والحيويّة، ويشحن قراراته بالطاقة ويجعله يبرمج لحياته ويسعى لإصلاحها بحافز أكثر.

24 رمضان هو أفضل وقت لإعداد برنامج سنوي والبدء به/ في بداية السنة الجديدة، أضيفوا إلى برنامجكم برنامجا خفيفا لمدّة سنة

لقد جاء في رواياتنا أنه كل من يريد أن يعدّ برنامجا في حياته أو يسعى لتعديل إحدى سلوكاته من أجل تغيير جانبٍ من شخصيّته والتأثير في روحه، فلابدّ أن يستمرّ في برنامجه لمدّة سنة؛ كما روي عن الإمام الصادق(ع) أنه قال: «مَنْ‏ عَمِلَ‏ عَمَلًا مِنْ‏ أَعْمَالِ‏ الْخَيرِ فَلْيدُمْ‏ عَلَيهِ‏ سَنَةً وَ لَا يقْطَعْهُ‏ دُونَهَا» (دعائم الإسلام/1/214) و «إِياكَ أَنْ تَفْرِضَ عَلَى نَفْسِكَ فَرِيضَةً فَتُفَارِقَهَا اثْنَيْ عَشَرَ هِلَالا» (الكافي/2/83) و (إِذَا کَانَ الرَّجُلُ عَلَى عَمَلٍ فَلْيدُمْ عَلَيهِ سَنَةً ثُمَّ يتَحَوَّلُ عَنْهُ إِنْ شَاءَ إِلَى غَيرِهِ وَ ذَلِكَ أَنَّ لَيلَةَ الْقَدْرِ يکُونُ فِيهَا فِي عَامِهِ ذَلِكَ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ يکُون» (الكافي/2/82‏) وعن الإمام الباقر(ع): «مَا مِنْ شَيْ‏ءٍ أَحَبَّ إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ عَمَلٍ يدَاوَمُ عَلَيهِ وَ إِنْ قَلَّ» (الكافي/2/ 82).
فمن يريد أن يعدّ برنامجا سنويّا لنفسه، فأفضل يوم لشروع هذا البرنامج هو يوم 24 من شهر رمضان. فعلى سبيل المثال قد يبرمج أحدٌ ويقول في نفسه: أعزم على أن أقرأ دعاء العهد يوميّا أو أقرأ دعاء الفرج بعد كل صلاة أو في كلّ يوم مرّة على الأقل وبعد إحدى صلواتي اليوميّة أو إذا كنت ممّن لا يصلّي النوافل فأعزم على أن أصلّي نافلة العشاء على الأقل أو أصلّي الغفيلة أو أقرأ سورة يس ثم أهدي ثوابها إلى فاطمة الزهراء(س) أو إلى أمواتي ومن له حقّ عليّ أو أقرأ سورة الواقعة يوميّا قبل النوم والتي مؤثرة جدّا في ازدياد الرزق، أو أنوي أن لا أنام بين الطلوعين.
فهذه من البرامج التي بإمكان الإنسان أن يعدّها ليومه. طبعا أنا قد ذكرتها كنماذج ولم أقصد أن تطبّقوا كلّها معاً في وقت واحد! إذ عندما يضخم ويثقل البرنامج يتعذّر تنفيذه بطبيعة الحال. وإن فشل الإنسان في تنفيذ برنامجه فلا تحمد عواقبه.
لا تنسوا بأنكم في طليعة سنة جديدة فينبغي أن تعدّوا لكم برنامجا خفيفا ثم تداوموا عليه سنة كاملة على الأقل. وأفضل وقت لإعداد البرنامج السنوي هو الآن.

إن تخفيف العبادة بعد ليالي القدر سلوك سطحيّ/ يجب أن نتعبّد بعد ليالي القدر أكثر من قبلها

ترى كثيرا من النّاس يخفّف عباداته بعد ليالي القدر، وهذا لسلوك سطحيّ. بل ينبغي أن نتعبّد بعد ليالي القدر أكثر من قبلها. وذلك لأنّه قد يحدث أن تقدّر لنا بعض المقدّرات في ليلة القدر ـ من الرزق والنجاح في الدراسة والعمل أو التوفيق في النشاط الاجتماعي ـ ولكنّها منوطة بالعبادة والتقوى والتوبة والاستغفار. وعليه فلابدّ لكم أن تستمرّوا في برنامج التوبة والعبادة بعد ليلة القدر. وأساسا لم تتحدّث الروايات عن تعطيل العبادة بعد ليلة القدر! ولذلك لم تجعل ليلة القدر في نهاية شهر رمضان لكي نعطّل العبادة والاستغفار بانتهاء شهر رمضان وليلة القدر ونذهب وراء باقي الأعمال والشؤون!
إن أفضل أيام حياتك بعد ليالي القدر هي الأسبوع الأخير من شهر رمضان. وذلك لأنك في تلك الأيام قد أصبحت عبدا نورانيا ومطهّرا وقد شملتك رحمة الله. ثانيا إن كان قد قدّرت بعض المقدّرات لك مشروطة بحسن فعلك، فبإمكانك في هذه الأيام أن تحسن السلوك وتقوم بأفضل الأعمال بكلّ سهولة لتحصل على تلك الجوائز والمقدّرات المشروطة. ولذلك فإن هذا الأسبوع مبارك من هذا الجانب أيضا. ثالثا لم يتصرّم شهر رمضان بعد، وما زالت الأنفاس فيه تسبيحا وقراءة الآية الواحدة تعادل ختمة كاملة، فمن لم يتلُ القرآن في الأيام الماضية فليبدأ بتلاوته من الآن، وليعلم أن أثره أكثر بكثير من تلاوته في العشرتين الماضيتين، إذ قد أزداد نورا وصفاء وقد دعا له إمامنا ومولانا في ليلة القدر.
لقد كان رسول الله(ص) يضاعف عبادته في العشرة الأخيرة من شهر رمضان، حتى أنه كان ينقل فراشه إلى المسجد ويعكف فيه ليلا ونهارا. وأساسا إن الاعتكاف وارد في هذه العشرة الأخيرة من شهر رمضان أكثر من باقي الأيّام.

 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للأسبوع , لسماحة , الأجدر , الشيخ , بناهيان , رمضان , نصائح

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مقطع فلم لسماحة الشيخ بناهيان باسم"شهر رمضان المهدوي" الموحد غدير صوتيات ومرئيات شهر الله 0 19/06/2017 03:35 PM
الطريق الوحيد للحصول على الحياة لسماحة الشيخ بناهيان الموحد الغدير الإجتماعي 5 17/08/2016 10:01 AM
معالم الأسرة الصالحة لسماحة الشيخ بناهيان الموحد غدير الزينبيات العام 14 01/05/2016 10:36 AM
المفهوم الرئيسي للصلاة ومكانة الأدب والمحبة فيها لسماحة الشيخ بناهيان الموحد الغدير الإسلامي 0 27/12/2015 05:29 PM
ضرورة الوعي السياسي لسماحة الشيخ بناهيان الموحد الغدير الإسلامي 9 19/10/2015 08:01 AM

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
الساعة الآن 03:59 PM.
جميع الحقوق محفوظة لـ منتديات غرفة الغدير المباركة